مفاجأة مدوية.. نهائي دوري أبطال إفريقيا مهدد بالإلغاء

مشاركة المقال

يلتقي الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، نظيره الزمالك، يوم الجمعة 27 نوفمبر من الشهر الجاري، على استاد برج العرب، بالإسكندرية في نهائي بطولة دوري أبطال إفريقيا.

وقال الإعلامي أحمد سمير، مقدم برنامج “السادسة” المذاع عبر قناة النادي الأهلي :"نهائي دوري ابطال أفريقي بين الأهلي والزمالك مهدد بالإلغاء، في ظل الظروف الجوية غير مستقرة وتساقط الأمطار الغزيرة في مدينة الأسكندرية وهو ما يشبه ما حدث من قبل بين الفريقين في مباراة الدوري الممتاز وجعلت لعب الكرة فيها أشبه بـ”مباراة في كرة الماء”.

وأكد أحمد سمير: “الاتحاد الإفريقي قد يضطر في حالة وجود طقس غير مستقر إلى إلغاء المباراة فلا يمكن تأجيلها مرة أخرى خاصة وأنه كان من المقرر أن تقام اليوم “السبت” السابع من نوفمبر قبل أن يتم تأجيل الموعد بطلب من الحكومة المصرية بسبب انتخابات المرحلة الثانية بمجلس النواب”.

وتابع :" تغطية أي ديربي بين الأهلي والزمالك في نهائي كأس أو لقاء لحسم الدوري تكون دائما بشكل استثنائي، لكن هذه المرة ستتضاعف التغطية لتشمل الدول العربية والإفريقية أيضا، وبالتأكيد شرف لدولة بحجم مصر أن يكون أول مرة طرفي النهائي منها ورقم جديد يضاف للدولة المصرية، أطالب الجميع من لاعبين وأجهزة فنية التحلي بالوعي والمسؤولية خلال هذه المباراة، فاللقاء سيكون به نسبة من الحساسية أعلى من الطبيعي".

وأوضح:" في نفس التوقيت من العام الماضي أقيمت مباراة بين الأهلي والزمالك أطلق عليها "قمة الطين"، بسبب الأمطار التي هطلت في هذا اليوم بغزارة ولم يكن هناك كرة قدم خلال اللقاء، وذلك سيكون أحد أهم الأسباب التي تهدد إقامة المباراة هذا العام وسيكون اللقاء مُهدد بالإلغاء".

وأتم:" في حالة إقامة نهائي دوري أبطال أفريقيا في نفس الظروف التي أقيمت خلالها لقاء القمة العام الماضي وسط طقس سيء ومن سقوط أمطار وصعوبة حركة اللاعبين داخل الملعب ستكون المباراة مهددة بالإلغاء".