أهلي أونلاين

«قبل فاصلة المونديال».. ماذا فعل منتخب مصر أمام السنغال في 13 مواجهة سابقة؟

مصر والسنغال
مصر والسنغال

بات أمام منتخب مصر مواجهتين من العيار الثقيل أمام السنغال في المرحلة النهائية من كأس العالم 2022 بقطر، ويحتاج للفوز من أجل الوصول إلى حلم المونديال.

وأسفرت القرعة عن مواجهة قوية وثقيلة لمنتخبنا الوطني أمام السنغال في فاصلة كأس العالم وذلك يوم 24 و29 مارس الجاري.

وهناك تاريخ طويل جمع منتخب مصر بنظيره السنغالي، حيث سبق أن تواجه المنتخبان في 13 مباراة سابقة، كانت الغلبة للفراعنة، حيث استطاع المنتخب الوطني من تحقيق الفوز في 7 مباريات.

على الصعيد ذاته حقق منتخب السنغال الفوز في 4 مواجهات،وحسم التعادل مناسبتين.

خلال الـ13 مواجهة سجل لاعبو منتخب مصر 12 هدفا في شباك السنغال، فيما أحرز أسود التيرانجا ثمانية أهداف.

أخر مواجهة بين مصر والسنغال

كانت أخر مواجهة بين منتخب مصر ونظيره السنغالي، في عام 2015 وحقق منتخب السنغال وقتها الفوز في مباراتي التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية.

أول مواجهة جمعت مصر والسنغال كانت في عام 1986 في دور المجموعات لكأس الأمم الأفريقية، وخسر الفراعنة بنتيجة (1-0).

وفي عام 1987 عاد والتقى المنتخبان في دورة الألعاب الأفريقية وحقق المنتخب الوطني الفوز (1-0) بهدف أيمن يونس.

ثالث مواجهة كانت في تصفيات أمم أفريقيا عام 1997، وكان التعادل السلبي سيد الموقف بينهما في السنغال ذهابا، وفي الإياب حقق الفراعنة الفوز على استاد الرعب القاهرة (2-0) بثنائية حازم إمام وهادي خشبة.

والتقت مصر مع السنغال في كأس الأمم الأفريقية 2000، وتمكن الفراعنة من تحقيق الفوز (1-0) بهدف حسام حسن.

موعد مباراة مصر والسنغال في تصفيات كأس العالم

وحدد الاتحاد الإفريقي موعد مباراة مصر والسنغال في جولة الذهاب يوم 24 مارس 2022 وستقام في القاهرة نظرًا لأن الفراعنة يأتون في التصنيف الثاني.

وتقام مباراة مصر في الإياب يوم 29 مارس المقبل في ملعب السنغال وبين جماهيره.

إقرأ أيضا..

«بدون صفقة تبادلية».. البنك الأهلي يقترب من حسم التعاقد مع مهاجم الأهلي في يناير

"قرار غير منطقي".. موسيماني يثور على إجراء الأهلي قبل مونديال الأندية

بسبب ظهوره السيئ بكأس الرابطة.. موسيماني يُهدد لاعب الأهلي بالعودة لـ الدكة

"ثغرة في عقده".. الأهلي يدرس التعاقد مع لاعب الزمالك ومفاجأة المنتخب

مصدر.. غضب عارم في الأهلي ضد موسيماني وإلقاء اللوم على «مويرا»