أهلي أونلاين

منتخب مصر.. «العظماء السبعة» في أفريقيا

منتخب مصر
منتخب مصر

يعد منتخب مصر من أكثر الفرق تتويجاً في تاريخ كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، وحصل، على اللقب 7 مرات، وهو رقم قياسي لم يحققه أي فريق آخر في القارة، ليستحق نجوم منتخب «الفراعنة» لقب «العظماء السبعة»، وبعد أن سجلت مصر رقماً قياسياً من المشاركات بـ24 مشاركة، خرج «الفراعنة» باللقب في أول نسختين عامي 1957 و1959، وبثلاثة من الألقاب على أرضها أعوام 1959 و1986 و2006، إلى جانب ثلاثية متتالية غير مسبوقة أعوام 2006 و2008 و2010، وتستعد مصر لمحاولة إضافة لقب ثامن بعد أيام قليلة عندما تنطلق البطولة القارية في الكاميرون يوم 9 الجاري.

السودان 1957

وفاز «الفراعنة» بالنسخة الافتتاحية من كأس الأمم الإفريقية في السودان عام 1957، بعد الفوز على الفريق المضيف السودان 2 - 1 في نصف النهائي، وسجل محمد دياب العطار «الديبة»، 4 أهداف أمام إثيوبيا في المباراة النهائية، ليقود مصر للفوز بنتيجة 4 - 0، والتتويج بأول لقب في تاريخ كأس الأمم الإفريقية، وكان يتولى تدريب «الفراعنة» وقتها المدرب المصري مراد فهمي، وحصل «الديبة»، على لقب هداف البطولة برصيد 5 أهداف.

مصر 1959

واحتفظت مصر باللقب حين استضافت النسخة الثانية من كأس الأمم الأفريقية على أرضها عام 1959، أقيمت البطولة بنظام الدوري من دور واحد بين الفرق الثلاثة المشاركة، وهي مصر والسودان وإثيوبيا. 

وهزم الفراعنة إثيوبيا 4 - 0 مع تسجيل 3 أهداف «هاتريك»، من محمود الجوهري، والذي أصبح لاحقاً مدرب المنتخب المصري، وفاز معه بلقب كأس الأمم كمدرب، ثم فازت مصر على السودان 2 - 1، لتحقق لقبها الثاني على التوالي، وكان يتولى تدريب مصر وقتها المدرب المجري بال تيتكوش، ونال الجوهري، لقب الهداف برصيد 3 أهداف.

مصر 1986

مرة أخرى كمضيف للبطولة الإفريقية، فاز «الفراعنة» بلقبهم الثالث على أرضهم في كأس الأمم الأفريقية عام 1986، على الرغم من بداية البطولة بهزيمة مفاجئة 0 - 1 أمام السنغال، إلا أنهم تصدروا المجموعة الأولى بانتصارين على كوت ديفوار وموزمبيق على التوالي، وبنتيجة واحدة 2 - 0. 

وفي نصف النهائي حققت مصر الفوز 1 - 0 على المغرب، ووصلت إلى المباراة النهائية، وواجهت الكاميرون بقيادة الأسطورة روجيه ميلا، وانتهى الوقت الأصلي بالتعادل السلبي، ليلجأ المنتخبان إلى ركلات الترجيح من نقطة الجزاء، لتفوز مصر 5 - 4، وتحصل على اللقب بعد 27 عاماً، وكان يدرب مصر وقتها المدرب الويلزي مايك سميث، ونال لاعبها طاهر أبو زيد، لقب الهداف برصيد 3 أهداف.

بوركينا فاسو 1998

تحت قيادة محمود الجوهري الفائز بلقب البطولة الأفريقية سابقاً كلاعب، وقعت مصر في المجموعة الرابعة لكأس الأمم الأفريقية في بوركينا فاسو 1998، وبدأت المشوار بالفوز 2 - 0 على موزمبيق، وسجل الأسطورة حسام حسن هدفي مصر، قبل أن يضيف حسام 3 أهداف «هاتريك»، ليقود الفراعنة للفوز 4 - 0 على زامبيا.

وخسر «الفراعنة» أمام المغرب 0 - 1، بعدما ضمنوا بلوغ ربع النهائي، واحتاجوا إلى ركلات الترجيح لتجاوز الدور ربع النهائي، حيث تغلبت مصر على كوت ديفوار 5 - 4 بعد التعادل سلبياً في الوقت الأصلي، وفي نصف النهائي، كان حسام حسن، مرة أخرى هو البطل، حين سجل هدفين لتفوز مصر 2 - 0 على الفريق المضيف بوركينا فاسو. 

وفي المباراة النهائية، سجل أحمد حسن وطارق مصطفى هدفين في أول 13 دقيقة ضد جنوب أفريقيا في المباراة النهائية، لتحقق مصر الكأس للمرة الرابعة، أصبح الجوهري أول رجل يفوز بلقب كأس الأمم الإفريقية كلاعب ومدرب، وهو إنجاز حققه فيما بعد النيجيري ستيفين كيشي، فيما نال حسام حسن، لقب الهداف برصيد 7 أهداف.

مصر 2006

استضافت مصر البطولة مرة أخرى عام 2006، ليحقق «الفراعنة» لقبهم الخامس على أرضهم، بعدما فازوا في مباراة الافتتاح 3 - 0 على ليبيا، ثم تعادلوا سلبياً مع المغرب، وأنهوا مبارياتهم بالمجموعة الأولى في القمة، بانتصار 3 - 1 على كوت ديفوار، وفي الدور ربع النهائي، أثبت «الفراعنة» أنهم أقوياء بالنسبة لمنتخب الكونغو الديمقراطية، حيث تغلبوا عليه 4 - 1، ثم حققوا الفوز 2 - 1 على السنغال، ليتأهلوا إلى المباراة النهائية، ليواجهوا مرة أخرى كوت ديفوار بقيادة ديدييه دروجبا، وكما كان الحال في نهائي 1986، انتهى الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي، وفاز الفراعنة بركلات الترجيح 4 - 2 لتحصل مصر على اللقب المرموق للمرة الخامسة، وتحت قيادة المدرب المصري حسن شحاتة، وحصل المصري أحمد حسن، على لقب الهداف برصيد 4 أهداف.

غانا 2008

وفاز منتخب مصر باللقب للمرة الثانية على التوالي، عندما عادوا من غانا عام 2008، بكأسهم الأفريقية السادسة، حيث وقعت مصر أولاً في المجموعة الثالثة، وبدأت المشوار بالفوز 4 - 2 على الكاميرون، وتبعه الفوز 3 - 0 على السودان، ثم التعادل 1 - 1 مع زامبيا لتتصدر المجموعة. 

وفي الدور ربع النهائي، تغلبت مصر على أنغولا 2 - 1، لتضرب موعداً مع كوت ديفوار في نصف النهائي في تكرار لنهائي 2006، لكن هذه المرة حقق الفراعنة فوزاً واضحاً 4 - 1 ليواجهوا الكاميرون مرة أخرى، وهذه المرة في المباراة النهائية، سجل محمد أبو تريكة قبل 14 دقيقة على النهاية، ليقود بهدف المباراة الوحيد مصر لتحقيق اللقب مرة أخرى، وتحت قيادة المدرب حسن شحاتة، وتشارك 3 لاعبين مصريين جائزة الهداف برصيد 4 أهداف لكل منهم، وهم محمد أبو تريكة وعمرو زكي وحسني عبد ربه.

أنجولا 2010

حققت مصر ثلاثية متتالية غير مسبوقة من الألقاب تحت إشراف المدرب حسن شحاتة، عندما حصلت على لقبها السابع من كأس الأمم الإفريقية، والثالث على التوالي في أنجولا 2010، حيث تصدر «الفراعنة» المجموعة الثالثة بالعلامة الكاملة، بعد انتصارهم على نيجيريا 3 - 1، وكل من موزمبيق وبنين بنتيجة واحدة 2 - 0. 

واحتاج «الفراعنة» إلى الوقت الإضافي ليهزموا الكاميرون 3 - 1 في ربع النهائي، قبل أن يتفوقوا على الجزائر 4 - 0 في الدور نصف النهائي، وجاء «البديل السوبر» محمد ناجي «جدو»، من مقاعد البدلاء ليسجل الهدف الوحيد ضد غانا في المباراة النهائية، وهو إنجاز كرره 5 مرات خلال البطولة. 

وأصبح شحاتة، ثاني مدرب يفوز بثلاثة ألقاب في كأس الأمم الإفريقية، بعد الغاني تشارلز جيامفي، ولكنه الوحيد الذي قام بذلك ثلاث مرات متتالية، فيما منحت جائزة الهداف إلى المصري محمد ناجي «جدو» برصيد 5 أهداف.

المصدر: البيان الاماراتية