أسامة السويسي

ينطبق هذا المثل على الوضع الذي تعيشه الرياضة المصرية بوجه عام وكرة القدم بشكل خاص.