أحمد فتحي.. وكذبة أبريل

يحتفل اليوم العالم بالكذبة البيضاء، والتي تحل في الأول من أبريل من كل عام، إلا أن جماهير النادي الأهلي كانوا علي موعد اليوم مع خبر صادم، برفض قلب النادي الأهلي النابض أحمد فتحي التجديد، واعلان القلعة الحمراء في بيان رسمي تمنياته بالتوفيق للاعب خلال المرحلة المقبلة من حياته الكروية.


في نفس الوقت أصدر فيه أحمد فتحي بيانا رسميا يغازل فيه مشاعر الجماهير، مؤكدًا أن رفض التجديد لا يعبر عن أي مشكلة مع إدارة النادي، وأنه سيظل من أبناء الأهلي ومشجعيه وأن قرار الرحيل أصعب قرار قد اتخذه في مشواره الكروي.


وتمنى عشاق النادي الأهلي أن يكون قرار فتحي بالرحيل عن النادي الأهلي هو كذبة أبريل، وأنها خدعة وخبر غير صحيح، حيث يحتل فتحي مكانة كبيرة في نفوس جماهير القلعة الحمراء، فهو اللاعب الذي هتفت له الجماهير " صلي علي الحبيب فتحي بـ 100 لعيب"، وفي أصعب الأوقات كان فتحي حاضرًا بروح الفانلة الحمراء. وأطلقت عليه الجماهير قلب الأسد، فلو كان الخبر كذبة أبريل كانت الأمور أفضل عند جماهير النادي الأهلي ولكن لا يظل شئ كما هو فكفة المال هي الرابحة دائمًا.


وعقب الرحيل، اختلفت الجماهير حول القرار وعدم التجديد فالبعض وصفه بأنه سعى وراء مصلحته الخاصة وهذا حق فيما تبقي له بالملاعب، خاصة وأن الفارق كبير بين عرض الأهلي وعرض بيراميدز، ومن حقه أن يؤمن مستقبله، والبعض الأخر وصفه بأنه باع النادي وجماهيره من أجل مصلحته الخاصة، فعلاقته بالجمهور والنادي هي الأهم، وسيظل أحمد فتحي قيمة كبيرة في تاريخ الكرة المصرية فهو الوحيد الذي شارك في جميع البطولات التي أسسها الاتحاد الدولي لكرة القدم دائما كان على الموعد سواء بقميص الأهلي أو بقميص المنتخب.