يا جماهير الأهلي.. احذروا

الاحتفالات المبكرة من جمهور النادي الأهلي، أمر غريب وعجيب، خاصة أن الفريق اكتوى بنار الخسارة مرتين في نهائي دوري أبطال إفريقيا خلال السنوات الماضية، رغم أنه كان الفريق الأقرب لحصد بطولتي 2017 ثم 2018، لكنه خسر اللقب الغالي.

لست "سوادويًا"، أو متشائم للدرجة التي يتصورها البعض، ولكني لأننا تعرضنا لصدمتين قويتين بالخسارة في النهائي أمام الوداد 2017، ثم الترجي 2018.

واستطاع الزمالك في  السنوات الماضية أن يخطف من الأهلي بعض البطولات، وهو الأمر الذي لن يكون مقبولًا للجماهير المنتمية للقلعة الحمراء في البطولة الحالية، التي يحارب الجميع من أجل استعادتها مجددًا بعد غياب دام 7 سنوات.

في نسخة 2017، اكتسح الأهلي نظيره النجم الساحلي بسداسية، وظن البعض أن الفريق قد حسم لقب البطولة، لكنه اصطدم في النهائي بعقبة الوداد، الذي خطف هدف التعادل ثم خسر الفريق إيابًا بهدف الكرتي، وفي بطولة عام 2018 كان واقع الصدمة كبير للغاية، خاصة بعدما احتفل الجميع بقرب التتويج بعد الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف على الترجي، لكن كانت النتيجة الغير متوقعة بالسقوط بثلاثية في رادس.

الأهلي لم يفـز بالبطولة، والزمالك الذي بات محظوظًا بشكل غريب في البطولات السابقة، ونجح في حصد بطولتي السوبر الإفريقي ثم المحلي، لن تكون مواجهته سهلة مطلقًا، بل ستقاتل عناصره للظفر باللقب القاري، وحتى لو صعد الرجاء سوف تكون مواجهة نهائية محفوفة بالمخاطر.

إلى جماهير الأهلي، احتفلوا في صمت، وأغلقوا الباب أمام أي استفزازت، فقط عليكم بتحفيز اللاعبين وتذكيرهم بمدى صعوبة المباراة النهائية، وعلى اللاعبين أن يستوعبوا حجم المسئولية على عاتقهم، فقط خذلونا في بطولات كثيرة، ولكن نثق في كتيبة موسيماني

الكلمة الأخيرة لجمهور الأهلي.. "لا تخافوا.. ولكن احذروا"