لماذا يحاربون الأهلى؟

تتكالب هذه الايام ..التى ابتلانا الله فيها بوباء الكورونا ...على النادى الأهلى العظيم الحبيب..وعلى رئيسه المحترم ابن الأصول فيروسات قذره أشد ضراوة واشد فتكا بمراحل من الكورونا ...انهم الفئة الضالة فى الرياضه ...كارههين  النجاح ..كارهين  الصالحين ..لأنهم هم المفسدون وهم يعلمون ذلك تمام العلم 

بداية من بكائية نادى القرن التى نالها الاهلى عن جدارة واستحقاق 
ولقد بين كل المهتمين بالأمر كيف تم احستاب النقاط ومن هو النادى الذى استفاد منه فريق واحد فقط وقفز من السادس للثانى ..ولايزالون يبكون ويولولون ..ولن ينتهوا 

مرورا ببكائية الحكام ...الأهلى يكسب بالحكام 
وبكائية وكالة الاهرام..وبكائية لاعبي الاسماعيلى  وبكائية الاهلى نادى الدولة ..والكل يعلم علم اليقين انه من الكبير للصغير فى الدوله كان يشجعهم 
وبرغم كل تلك المعوقات التى ادعوها زورا وبهتانا ..الاهلى ينطلق ويحصد الالقاب والبطولات ...وقبل كل هذا أخلاق ومبادئ الاهلى العظيم ...
ولانهم هم المفسدون ...وهم يعلمون ذلك علم اليقين ...ونحن نعلم ذلك ..وهم يعلمون اننا نعلم ،فهم يكرهون الاهلى ولن ينفكوا يكرهون الأهلى ..لانه ببساطه قوم صالحون ..قوم لا يسبون ولا ييسخرون ولا يستهزؤون ..

ولنا فى الموسم السابق 2018/2019 خير مثال لتكالب وتكاتف كل قوى الشر لاسقاط الاهلى ..مال تركى ..اشترى فريقا ودعمه بافضل لاعبين ومدربين..واشترى الحكام ...واتحاد كره يتعمد احراج الاهلى وضغط مباراياته ...وفاز الاهلى بالدورى  منطلقا من المركز قبل الاخير بسبب مؤجلاته 
الى القمه وحسم الدورى قبل نهايته بأسبوعين ...والفوز عليهم بهدف معلول 

واخيرا ما يتم من مخططات لالغاء الدورى لانه ببساطه موسم استثنائي للاهلى لن يستطيع احد ان يوقفه عن  تحقيق رقم قياسي جديد ليضاف الى انجازات العظيم 
الى الأمام دائما ايها الاهلى العظيم 

ولن يضير السحاب نبح الكلاب 
واستعير قول الشاعر عمرو ابن كلثوم فى معلقته فى الفخر 
ونشرب إن وردنا الماء صفوا....ويشرب غيرنا كدرا وطينا