أهلي أونلاين

شوبير يكشف كواليس مثيرة لأول مرة عن رحيل شركة الكرة عن الأهلي

اجتماع بين الخطيب رئيس الأهلي وياسين منصور رئيس شركة الأهلي السابق
اجتماع بين الخطيب رئيس الأهلي وياسين منصور رئيس شركة الأهلي السابق

كشف الإعلامي أحمد شوبير كواليس مثيرة وراء رحيل شركة كرة القدم بالنادي الأهلي، مؤكدا أنها قدمت استقالة رسمية منذ أسبوع، وتم الموافقة عليها في الاجتماع الذي أقيم مساء الأمس بمقر النادي بالجزيرة، مشيرا إلى أن عمرو شاهين كان أحد أسباب الخلافات الكبيرة بين النادي والشركة.

وقال شوبير: "كان هناك خلافات شديدة من فترة طويلة بين النادي الأهلي وشركة كرة القدم بالنادي برئاسة ياسين منصور، والذي كان يريد الاستقالة من المنصب، لكن علاقته الطيبة مع الخطيب كانت تؤجل الملف".

وأضاف الاعلامي أحمد شوبير عبر برنامجه في اذاعة أون اف ام سبورت: "الشركة كانت قريبة من تسلم المهمة في شهر أبريل ثم تأجيلها إلى يوليو، ثم أخيرًا تم تحديد 1 سبتمبر لتسلم المهام، ولكن الأمور لم تسير على ما يرام داخل النادي الأهلي، ولم يكن هناك استقرار بالشكل المطلوب"..د

وواصل: "الاستقالة لم تكن بالأمس، تم تقديم استقالة شركة الكرة منذ أسبوع، والذين قرروا بتقديم الاستقالة الجماعية دون إبداء الأسباب، ومجلس الإدارة رد عليهم بتوجيه الشكر لهم، وهو الأمر الذي كان مفاجئ للجميع، والشركة كانت تريد استلام المهام، ولكن النادي كان يؤجل تسلم الشركة من وقت لآخر، وهو ما تسبب في حالة غضب لياسين منصور".

وزاد:" الأزمة كانت بسبب رغبة مجلس الإدارة في توجيه الشكر إلى ريكاردو سواريش مع نهاية الموسم، ولكن شركة الكرة تريد استمرار المدرب البرتغالي في الموسم المقبل، ومقربين من الخطيب أكدوا أن سواريش لم ينال إعجابه، وهو من أنصار رحيله في الوقت الحالي".

وتابع قائلا: "عمرو شاهين كان هو صاحب فكرة التعاقد معه، كما أنه كان هناك خلاف بين أمير توفيق وعمرو شاهين المدير التنفيذي لشركة كرة القدم بالنادي الأهلي".

وأكد شوبير: في اجتماع لم الشمل وإصلاح العلاقة بين حسام غالي ومحمد الدماطي بعد البوست الشهير للأخير على فيس بوك، وقتها اعضاء مجلس الإدارة أبلغوا الخطيب بأن الأمور كانت تسير بشكل جيد بعيدا عن شركة الكرة، وطلبوا منه التراجع عن تواجد الشركة، واقترحوا الإبقاء عليه فقط في الإشراف على منظومة الكرة بعيدا عن وجود الشركة".

وأردف: "شركة الكرة كانت تريد إدارة كرة القدم بالكامل، ومجلس الإدارة يريد وجود محمود الخطيب مشرفا عام، وهذه النقطة تسببت في أزمة كبيرة، وفي النهاية لم يحدث توافق بين الطرفين في النهاية"

وختم: "هناك بعض الناس المحيطين بشركة الكرة، يقولون أنهم كانوا يريدون رحيل ريكاردو سواريش والتعاقد مع مدرب عالمي بناء على رغبة من ياسين منصور".