أهلي أونلاين

فيديو.. الجزيرة يهزم شباب الأهلي ويتوج بطلًا لكأس السوبر الإماراتي

الجزيرة بطل السوبر الاماراتي
الجزيرة بطل السوبر الاماراتي

حقق الجزيرة بكأس السوبر الإماراتي  لأول مرة في تاريخه، بعد فوزه على شباب الأهلي بركلات الترجيح 5-3، وذلك عقب انتهاء المباراة في وقتها الأصلي بالتعادل 1-1. 

وتوج الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس اتحاد الكرة، فريق الجزيرة بطلاً لكأس السوبر، بحضور معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لـ«أدنوك» ومجموعة شركاتها، وعبدالله ناصر الجنيبي، نائب رئيس اتحاد الكرة، رئيس رابطة المحترفين، وذلك خلال الحفل الذي أقيم اليوم «الجمعة» على استاد هزاع بن زايد بمدينة العين.

ورغم تقدم فريق شباب الأهلي في النتيجة عن طريق البديل محمد جمعة «بيليه» في الدقيقة 66، إلا أن «فخر أبوظبي» عاد من بعيد، وسجل التعادل في الدقيقة 88 عن طريق عبد الله رمضان، ليعانق الفريق لقبه الأول في فرحة استثنائية مع افتتاح العام الجديد، منهياً بذلك عناد كأس السوبر للفريق.

وجاءت انطلاقة المباراة متعادلة من حيث الأداء والنتيجة، حيث تميزت الفترة الأولى بالحذر في اللعب مع تسجيل بعض المحاولات التي تألق في التصدي لها حارسا المرمى، وتساوى الفريقان في السيطرة على مجريات المباراة.

واعتمد الجزيرة على الأطراف في صناعة الفرص والتوغل في دفاع المنافس، بينما ركز شباب الأهلي على الكرات الطولية والانطلاقات السريعة لكل من مهدي قائدي ويحيى الغساني، والتي تسببت في خطورة في أكثر من مرة، وتحديداً في الدقيقة 25 عندما توغل مهدي قائدي ومرر كرة دقيقة ليحيى الغساني، إلا أن تسديدة الأخير تصدى لها الحارس علي بخصيف ببراعة، فيما افتقدت محاولات «فخر أبوظبي» للمسة الأخيرة في غياب نجم خط الهجوم علي مبخوت.

وفي الشوط الثاني تحسن الأداء والمستوى، وارتفعت الإثارة بين الفريقين، خاصة بفضل التبديلات التي قام بها المدربان، وكان لها الأثر في أداء الفريقين، حيث دفع مهدي علي بكل من عبد العزيز هيكل وحمد جمعة «بيليه» لتنشيط الجانب الهجومي، مما كان له الأثر الواضح في زيادة الفاعلية الهجومية، وتهديد مرمى الجزيرة.

وكانت أخطر الهجمات من جانب «بيليه» في الدقيقة 47، عندما توغل وانفرد بالمرمى لكن علي خصيف تصدى له بنجاح، ونجح نفس اللاعب في كسر التسلل والانفراد بالمرمى محرزاً هدف التقدم بلمسة فنية جميلة استقرت في شباك الجزيرة.

وبعد الهدف اندفع الجزيرة مكثفاً من هجماته أملاً في التسجيل وإدراك التعادل، حيث أدخل المدرب أحمد فوزي ومحمد جمال، وصنع خط الهجوم بعض الفرص المواتية للتعديل، حيث استغل عبد الله رمضان تمريرة من جانب محمد العطاس فاجأ الجميع وأسكنها الشباك معادلاً النتيجة بهدف لكل فريق قبل دقيقتين من نهاية المباراة، ليتم الاحتكام إلى ركلات الترجيح، والتي ابتسمت لفخر أبوظبي بنتيجة 5-3، ليتوج على أثرها الجزيرة بطلاً لكأس السوبر للمرة الأولى.